Uncategorized

ثمانية تحديات تواجه فنادق المدن الساحلية في مصر

ثمانية تحديات تواجه فنادق المدن الساحلية في مصر

الفنادق والمنتجعات في المدن الساحلية في مصر لها تحدياتها الخاصة:

“المكان حلو بس مكنتش عارف أنام من الدوشة”، “الفندق كل حاجة فيه حلوة بس النظافة مكنتش على قد التوقعات” بتلك الجمل البسيطة وغيرها  تخسر مئات الآلاف من الجنيهات! ولو كان هدفك الأول هو “إرضاء العميل” عليك أن تواجه مثل تلك التحديات وغيرها..

 ثمان تحديات تواجه فنادق المدن الساحلية في مصر

تحديات يمكن القضاء عليها وحلها ببعض الحيل:-

رغم أن تواجد فندقك في مدينة من المدن الساحلية في مصرأمر في غاية الأهمية، وفرصة مهمة. ولكن لو تغافلت عن التفاصيل ستغدو تحدي يهدد استقراره واستمراريته! لذلك عليك أن تعرف ما هي تلك التحديات بالتحديد، وما هي الطريقة الأنسب لمواجهة تلك التحديات المتمثلة في:

أ) عدم الاستقرار الوظيفي في قطاع السياحة والفنادق

نظمت مؤسسات العمل العالمية العديد من المؤتمرات التي تناقش هذا التحدي على وجه الخصوص! فرغم أن الدوران الوظيفي (عدم الاستقرار الوظيفي) أمر شائع في مجالات وقطاعات العمل المختلفة، إلا أن الأمر متضاعف في قطاع السياحة والفنادق.

يؤمن على ذلك تحليلات مكتب إحصائيات العمل بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي توضح أن 37% من موظفي قطاع الفنادق يستقيلون من وظيفتهم في أوقات متفرقة من السنة! وهذا أعلى من متوسط الدوران الوظيفي في مختلف القطاعات بنسبة 10:15%.

هذا الدوران الوظيفي تحدي يهدد استقرار الفنادق بشكل عام، فالأمر لا يقتصر على خسران كتلة بشرية بل إهدار المال والوقت لحين إحلال مسئوليات العمل لشخص أخر، وقد واجه  “فندق الهيلتون” هذا التحدي بوضع نظام عمل مرن وحوافز مجزية وغيرها من الامتيازات التي قلصت نسبة الدوران الوظيفي في فندقه بنسبة تصل إلى 50%.

الفنادق والمنتجعات في المدن الساحلية في مصر لها تحدياتها الخاصة

ب) الحفاظ على سلامة النزلاء وأمانهم

يعد الحفاظ على سلامة وأمان النزلاء أولوية قصوى؛ لأن عواقب أي ضرر قد يحدث داخل جدران فندقك للنزيل وخيمة! بالأخص لو كانت سرقة أو تسمم غذائي، فهي لا تؤثر على سمعتك بشكل لحظي… لا! بل تدمر صورة فندقك الذهنية في أذهان النزلاء على المدى البعيد.

جـ) التعامل مع المؤسسات الحكومية بشكل شبه دائم

يمكنك أن ترى هذا التحدي أقلهم أهمية، وأنه أحد مسئولياتك الدائمة والتي تتعامل معها بشكل شبه يومي منذ سنوات، ولكن الأمر هنا مختلف بالأخص في مصر، فمع التطور الدائم في القرارات الحكومية وعدم استقرار سعر العملة، يعني تغيرات دائمًا أيضًا في سياسات فندقك ومتوسط سعر الغرف، وهذا يؤثر بالسلب على علاقتك مع عملائك.
 
المدن الساحلية في مصر - الدراجات الهوائية - ركوب الدراجة الهوائية
 
د) قلة الأنشطة الرياضية والترفيهية داخل الفندق أو المنتجع السياحي

هنا نأتي لمربط الفرس! حيث السهل الممتنع، فهناك حلول بسيطة وهينة تبدأ بمكالمة تليفون لمدرب رياضي يدير لك الصالة الرياضة وشراء بعض الأجهزة الفخمة.

وهناك حلول أخرى بسيطة ومعقدة في الوقت ذاته، أو كما يطلق عليها “الخروج بره الصندوق” ففيها ستفكر في إدارة أنشطة رياضية خارجية كاليوجا أو تنظيم رقصات الزومبا أو تنظيم رحلات استكشافية باستخدام الدراجات الهوائية، كلها أفكار نفذها فنادق وعادت عليهم بالنفع بشكل ملحوظ مثل فندق “هوتيل سينتر” في إيطاليا.

هـ) المنافسة القوية في مجال الفندقة
تلك المعضلة كبيرة، فرغم أن قوة المنافسة تأتي دائمًا في صالح العميل، لكنها ليست في صالحك أبدًا أيها المدير. فأنت بسببها قد تضطر إلى التفكير في كل التفاصيل مهما كانت صغيرة، لأن النزيل لن يرضى بالمتاح! فهو لديه مئات الاختيارات، لذلك يعد أن تكسب النزيل وإسعاده تحدي في حد ذاته، ويتم ذلك بمعرفة احتياجاته.
 

المدن الساحلية في مصر، ركوب الدراجات الهوائية، الدراجة الهوائية

تهديدات لا يمكن التحكم فيها ولكن تحجيمها وارد:-

المدن الساحلية في مصر، ركوب الدراجات الهوائية، الدراجة الهوائية

كما ذكرنا من قبل هناك تحديات لا يمكن أن نمنعها، فهي مثل شمس الظهيرة نحتاج إليها ولكنها تعيق القيادة بشكل أو بأخر، لذلك علينا التأقلم معها وإيجاد حلول منطقية وسريعة، بالأخص لو كانت تلك المعوقات تدخل في صميم العمل، ومن ضمن تلك المعوقات الآتي…

تقلبات المناخ وتغير المواسم والإجازات

لو كان فندقك في مدينة من المدن الساحلية بالتأكيد الطبيعة الجغرافية الخاصة بها تؤثر على نسبة الإشغال بالفندق،  فتجد مثلًا موسم الشتاء القارص يختفي الزوار من المناطق الساحلية، بينما في الربيع والخريف والمناسبات العالمية والأجازات يتضخم عدد الزوار، وبالتالي تقل جودة النظافة والطعام في بعض الفنادق غير المجهزة لهذا الضغط.

لذلك عليك كمدير فندق أن تقوم بتجهيز فندقك بصورة تلائم أعداد النزلاء مهما اختلفت.

التطور التكنولوجي اليومي!

الإنترنت صار أهم من الماء تلك الأيام! فقبل أن يطلب أحدهم كوب ماء يسأل عن كلمة مرور الإنترنت، لذلك ليس من المنطقي أن يكون فندقك خالي من خدمات الواي فاي والأجهزة الذكية التي تساعد النزلاء على قضاء وقت مُرفه داخل فندقك.

عدم الاستقرار السياسي أو الاجتماعي

هذا الأمر عانت منه مصر على وجه الخصوص؛ فبسبب التقلبات السياسية المستمرة، والأحداث الاجتماعية غير المستقرة  آذت مجال السياحة والفنادق بشكل مكثف، كفي ما يحدث من ذعر لدى النزلاء بسبب أي أحداث إرهابية أو إضطرابات طائفية.

المدن الساحلية في مصر - الدراجات الهوائية - ركوب الدراجات الهوائية

في النهاية:

استطعنا أن نوضح لكم ماهية التحديات التي تواجه فنادق المدن الساحلية في مصر، فلتكن تلك بداية تواجه بها تلك التهديدات، بل وتحويلها لفرص جديدة تجعل من فندقك أقوى فندق من حيث الإدارة وحل المشكلات، وفي السطور التالية سوف نرصد لك بعض النقاط التي قد تساعدك في مواجهة تلك التحديات:

⇐ توفير الأنشطة الرياضية المبتكرة كـ “تسلق الجبال وركوب الدراجات الهوائية”.
⇐  تطوير بعض الغرف وتحويلها إلى غرف ذكية تعتمد كليًا على التكنولوجيا
⇐ توفير الأطعمة المحلية بالأخص المأكولات الشعبية التي تتميز بها المدينة الساحلية الموجود فيها الفندق
⇐ فتح المجال للنزلاء لإبداء آرائهم؛ لتستفيد من تعليقاتهم.
⇐ توفير تطبيقات للهواتف الذكية تساعد العملاء على معرفة الفنادق والمزارات السياحية المحيطة به ورحلات اليوم الواحد المتاحة.
⇐ استخدام أجهزة الإنذار من السرقة، والكاميرات المعدة خصيصًا لمراقبة الفنادق والشركات.
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *